close
تبلیغات در اینترنت
حجه الابلاغ
مطالب محبوب

کتابخانه رایگان

مترجم سایت

برگزاری جشنواره های وبلاگ نویسی

جشنواره

-------------------------------------------------------------------------------

جشنواره

-------------------------------------------------------------------------------

شهدای نیجریه


سایت اسکینک دات آی آر

آخرین ارسال های انجمن

عنوان پاسخ بازدید توسط
0 44 h_sarhadi
0 22 h_sarhadi
0 22 h_sarhadi
0 12 h_sarhadi
0 12 h_sarhadi
0 20 h_sarhadi
0 15 h_sarhadi
0 16 h_sarhadi
0 17 h_sarhadi
0 25 h_sarhadi
0 69 h_sarhadi
0 17 h_sarhadi

رشادت حضرت علی در خیبر+ سند

رشادت حضرت علی در خیبر+ سند
آيا حديث «ضربة علي يوم الخندق افضل من عبادة الثقلين» سنديت دارد؟

پاسخ:

اين روايت يکي از فضايل بزرگ امير المؤمنين (عليه السلام) را بيان مي‌كند و تصريح مي‌نمايد كه مقابله مخلصانه آن حضرت با عمرو بن عبدود برتر از عبادت تمامي جن و انس مي باشد. حديث فوق از جمله رواياتي است که مورد قبول شيعه و سني مي باشد و با الفاظ مختلفي نقل شده كه آن را از منابع فريقين نقل مي نماييم.

الف) کتب اهل سنت:

حاكم نيشابوري روايت فوق را در کتابش با متن و سند ذيل مي آورد:

4327 - حَدَّثَنَا لُؤْلُؤُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْمُقْتَدِرِيُّ، فِي قَصْرِ الْخَلِيفَةِ بِبَغْدَادَ، ثنا أَبُو الطَّيِّبِ أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْوَهَّابِ الْمِصْرِيُّ، بِدِمَشْقَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عِيسَى الْخَشَّابُ، بِتِنِّيسَ، ثنا عَمْرُو بْنُ أَبِي سَلَمَةَ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ، عَنْ بَهْزِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَمُبَارَزَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ لِعَمْرِو بْنِ عَبْدِ وُدٍّ يَوْمَ الْخَنْدَقِ أَفْضَلُ مِنْ أَعْمَالِ أُمَّتِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ» 

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (متوفاى405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج 3 ، ص 34، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولى، 1411هـ - 1990

بهز ابن حكيم از پدرش و او از جدش نقل كرده که رسول خدا (صلي الله عليه و آله) فرمود: مبارزه علي بن ابي طالب با عمرو بن عبدود در روز خندق برتر از عبادت تمام امتم تا روز قيامت مي‌باشد.
 

یوم خندق

به نقل سيوطي در كتاب «جامع الاحاديث»، ذهبي از علماي رجال اهل سنت، سند اين روايت را صحيح دانسته است:

18819- لمبارزة على بن أبى طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتى إلى يوم القيامة (الحاكم وتعقب عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده. قال الذهبى: صح)

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاى911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج7 ، ص 108، طبق برنامه الجامع الكبير.

مبارزه علي بن ابي طالب با عمرو بن عبدود در روز خندق برتر از عبادت تمام امتم تا روز قيامت مي‌باشد. اين روايت را حاكم نيشابوري به نقل از بهز بن حكيم از پدرش و او از جدش نقل كرده است و ذهبي مي گويد: اين روايت صحيح است.
 

جنگ خیبر

از طرفي وقتي به كلام بزرگان اهل سنت مراجعه مي كنيم در مي‌يابيم كه اين حديث به حدي مشهور بوده كه بزرگان اهل سنت آن را بطور قطع پذيرفته اند؛ چنانكه قاضي ايجي در كتاب «المواقف» در باب فضائل امير المؤمنين عليه السلام مي نويسد :

الرابع الشجاعة : تواتر مكافحته للحروب ولقاء الأبطال وقتل أكابر الجاهلية حتي قال صلي الله عليه وسلم يوم الأحزاب (لضربة علي خير من عبادة الثقلين) وتواتر وقائعه في خيبر وغيره .

الإيجي، عضد الدين (متوفاى756هـ)، كتاب المواقف، ج 3 ، ص 628 ، تحقيق: عبد الرحمن عميرة، ناشر: دار الجيل، لبنان، بيروت، الطبعة: الأولى، 1417هـ، 1997م.

چهارم شجاعت حضرت علي (عليه السلام): رويارويي علي [عليه السلام] با قهرمانان عرب در جنگ ها و كشتن بزرگان مشركان ، متواتر است تا آنجايي كه رسول خدا در جنگ احزاب در باره ايشان فرمود : ضربت علي در خندق برتر از عبادت جن و انس است .و جنگهاي ايشان در خيبر و غير آن متواتر است.
 

شجاعت حضرت علی

سعد الدين تفتازاني يكي ديگر از بزرگان اهل سنت نيز مي‌گويد: شجاعت حضرت علي (عليه السلام) مشهور تر از اين است كه قابل بيان باشد:

وأيضا هو أشجعهم يدل عليه كثرة جهاده في سبيل الله وحسن إقدامه في الغزوات وهي مشهورة غنية عن البيان ولهذا قال النبي صلي الله عليه وسلم لا فتي إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار وقال صلي الله عليه وسلم يوم الأحزاب لضربة علي خير من عبادة الثقلين

شرح المقاصد في علم الكلام ، سعد الدين التفتازاني (متوفاي791هـ) ، ج 2 ، ص 301 ، ناشر : دار المعارف النعمانية - باكستان - 1401هـ - 1981م ، الطبعة : الأولي .

همچنين حضرت علي [عليه السلام] شجاع ترين مردم است، فراواني پيكارها و كارهاي خوب او در جنگها دليل بر شجاعت اوست. شجاعت ايشان امري مشهور و بي نياز از بيان است؛ به همين جهت رسول خدا در باره وي فرمود : جوانمردي نيست جز علي، و شمشيري نيست مگر ذوالفقار ، و در روز جنگ احزاب فرمود : يك ضربه شمشير علي از عبادت جن و انس بهتر است .
 

فضايل حضرت علي

فخررازي يکي ديگر از علماي بزرگ اهل سنت اين روايت شريف را در کتابش اين گونه مي آورد:

كَقَوْلِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمُبَارَزَةُ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ مَعَ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ وُدٍّ [الْعَامِرِيِّ] «أَفْضَلُ مِنْ عَمَلِ أُمَّتِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ» ، فَلَمْ يَقُلْ مِثْلُ عَمَلِهِ بَلْ قَالَ: أَفْضَلُ كَأَنَّهُ يَقُولُ: حَسْبُكَ هَذَا مِنَ الْوَزْنِ والباقي جزاف.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاى604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج 32 ، ص ، 31 ، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2000م.

مبارزه علي بن ابي طالب با عمرو بن عبدود در روز خندق برتر از عبادت تمام امتم تا روز قيامت مي‌باشد. در اين روايت رسول خدا (صلي الله عليه و آله) نفرمود: که مثل عمل امتم مي باشد؛ بلکه فرمود: افضل از اعمال امتم مي باشد و اين مي رساند که همين يک عمل حضرت علي (عليه السلام ) براي حضرت کافي است و بقيه اعمالش زيادي مي باشد.
 

لا فتی الا علی

صاحب تفسير غرائب القرآن و رغائب الفرقان، نيز اين حديث شريف را اين گونه مي آورد:

مبارزة علي مع عمرو بن عبد ودّ أفضل من عمل أمتي إلى يوم القيامة ) وكأنه قال: هذا لك بذلك والباقي عليّ.

النيسابوري ، نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين المعروف بالنظام الأعرج (متوفاى 728 هـ)، تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان، ج 6، ص 538، تحقيق: الشيخ زكريا عميران، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1416هـ - 1996م.

مبارزه علي بن ابي طالب با عمرو بن عبدود در روز خندق برتر از عمل امتم تا روز قيامت مي‌باشد. گويا رسول خدا صلي الله عليه و آله فرمود: اين جايزه براي شما است در مقابل اين عمل و باقي نيز بر عهده من مي باشد.
 

جنگ خیبر

شارح نهج البلاغه ابن ابي الحديد نيز سخن استادش ابو الهذيل را در مورد اينكه عمل حضرت علي (عله السلام ) ‌در روز خندق افضل از تمام اعمال مهاجرين و انصاري مي‌باشد بصورت ذيل مي‌آورد:

قال شيخنا أبو الهذيل وقد سأله سائل أيما أعظم منزلة عند الله ، علي أم أبو بكر ؟ فقال : يا بن أخي ، والله لمبارزة علي عمراً يوم الخندق تعدل أعمال المهاجرين والأنصار وطاعاتهم كلها وتربي عليها فضلاً عن أبي بكر وحده .

إبن أبي‌الحديد المدائني المعتزلي، ابوحامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (متوفاى655 هـ)، شرح نهج البلاغة، ج19، ص60، تحقيق: محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1418هـ - 1998م.

ابن ابي الحديد شارح نهج البلاغه مي‌گويد: شخصي از استاد ما ابو الهذيل سؤال كرد آيا منزلت و جايگاه ابوبكر در نزد خداوند بزرگ مي‌باشد يا علي (علیه السلام)؟ استاد در جواب گفت: اي پسر برادرم وقتي علي با عمرو عبدود در روز خندق به مبارزه بر خواست اين عملش برابري كرد با اعمال و طاعات تمام مهاجرين و انصار و از اعمال آنها بزرگتر نيز بود چه رسد از عمل ابي بكر به تنهايي.
 

فضایل حضرت علی

در جاي ديگر نيز ايشان جريان روز خندق را از حذيفه بن يمان بصورت ذيل مي آورد:

عن حذيفة بن اليمان ما يناسب هذا ، بل ما هو أبلغ منه ، روى قيس بن الربيع عن أبي هارون العبدي ، عن ربيعة بن مالك السعدي ، قال : أتيت حذيفة بن اليمان فقلت : يا أبا عبد الله ، إن الناس يتحدثون عن علي بن أبي طالب ومناقبه ، فيقول لهم أهل البصيرة : إنكم لتفرطون في تقريظ هذا الرجل ، فهل أنت محدثي بحديث عنه أذكره للناس ؟ فقال : يا ربيعة ، وما الذي تسألني عن علي ، وما الذي أحدثك عنه والذي نفس حذيفة بيده لو وضع جميع أعمال أمة محمد صلى الله عليه وسلم في كفة الميزان منذ بعث الله تعالى محمداً إلى يوم الناس هذا ، ووضع عمل واحد من أعمال علي في الكفة الأخرى لرجح على أعمالهم كلها ، فقال ربيعة : هذا المدح الذي لا يقام له ولا يقعد ولا يحمل ، إني لأظنه إسرافاً يا أبا عبد الله فقال حذيفة : يا لكع ، وكيف لا يحمل وأين كان المسلمون يوم الخندق وقد عبر إليهم عمرو وأصحابه فملكهم الهلع والجزع ، ودعا إلى المبارزة فأحجموا عنه حتى برز إليه علي فقتله والذي نفس حذيفة بيده لعمله ذلك اليوم أعظم أجراً من أعمال أمة محمد إلى هذا اليوم وإلى أن تقوم القيامة .

إبن أبي‌الحديد المدائني المعتزلي، ابوحامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (متوفاى655 هـ)، شرح نهج البلاغة، ج ج 19، ص 60- 61، تحقيق: محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1418هـ - 1998م.

ربيعه بن مالک مي گويد: رفتم پيش حذيفه و گفتم اي ابا عبد الله! مردم در مورد مناقب و فضائل حضرت علي (عليه السلام) صحبت مي کنند و اهل بصره به آنها مي‌گويند: شما در مورد اين مرد زياده روي مي‌کنيد و آيا شما حديث در اين باره براي من ذکر مي‌کنيد که به مرم بگويم، ايشان گفت: اگر کسي از حضرت علي (عليه السلام) سوال کرد و ياسخن گفت و قسم به خداي که نفس حذيفه در دست اوست اگر تمام اعمال امت پيامبر صلي الله عليه و آله را در يک کفه ترازو و يک عمل حضرت را در کفه ديگر قرار بدهد، عمل حضرت بر تمام اعمال امت رجحان و برتري پيدا مي کند. ريبعه مي گويد: اين حرف شما در مورد حضرت قابل پذيرش و تحمل نيست و من گمان مي کنم که زياده روي در حق حضرت مي باشد، حذيفه در جواب مي گويد: اين ناکس، چگونه قابل تحمل نيست، کجا بود مسلمين روز خندق؛ در حاليکه عمرو عبدو و اصحابش از خندق عبور کرد و همگي ترسيدن و مبارزه طلبيدن؛ تا اينکه حضرت علي (عليه السلام) به مبارزه بر خواست و او را کشت و قسم به خدا که نفس حذيفه بدست اوست اين عمل حضرت از اعمال تمام امت حضرت محمد (صلي الله عليه و آله) تا روز قيامت برتر است.
 

فضایل حضرت علی

تحريف روايت در برخي منابع اهل سنت:

از آنجائيکه فضائل حضرت علي (عليه السلام ) بي شمار است، قبول فضائل آن حضرت از جمله اين فضليت وصف نشدني، براي برخي از علماي اهل سنت گران مي‌شود، آمده اند دست به تحريف صحت اين روايت شريف زده اند؛ تاشايد باعث کتمان فضليت حضرت بشوند؛ چنانچه گذشت سيوطي بعد از نقل روايت از کتاب «المستدرک علي الصحيحين» حاکم نيشابوري، تصريح مي‌کند که ذهبي اين حديث را صحيح مي‌داند. اما امروزه در چاپهاي موجود کتاب «المستدرك علي الصحيحن» حاكم نيشابوري با تعليقه ذهبي ، عبارت «صح= صحيح است» تحريف شده است و به جاي آن چنين آمده است:

قبح الله رافضيا افتراه.

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (متوفاى405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج 3 ، ص 34، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولى، 1411هـ - 1990

خدا روي رافضي که دروغ مي بندد، زشت گرداند.

تصريح علماي اهل سنت به صحت روايات بهز بن حكيم:

با توجه به اينکه سند اين روايت به بهز بن حكيم ختم مي‌شود، و علماي اهل سنت از جمله يحيي بن معين در كتاب تاريخش در باره توثيق ايشان چنين مي‌آورد: 

199 - وَسَأَلته عَن بهز بن حَكِيم كَيفَ حَدِيثه فَقَالَ ثِقَة

در مورد بهز بن حكم سوال كردند ايشان گفتند كه ايشان ثقه مي‌باشد.

يحيى بن معين أبو زكريا ( متوفاي233هـ)، تاريخ ابن معين (رواية عثمان الدارمي)، ج 1، ص 82 ، تحقيق: د. أحمد محمد نور سيف، دار النشر: دار المأمون للتراث - دمشق - 1400

ابو داود نيز در باره احاديث ايشان چنين مي گويد:

قَالَ أَبُو دَاوُد بهز بن حَكِيم أَحَادِيثه صِحَاح

الخزرجي الأنصاري اليمني، الحافظ الفقيه صفي الدين أحمد بن عبد الله (متوفاي329هـ )، خلاصة تذهيب تهذيب الكمال في أسماء الرجال، ج 1، ص 381، تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة دار النشر: مكتب المطبوعات الإسلامية/دار البشائر - حلب / بيروت،‌ الطبعة: الخامسة 1416 هـ 

ابو داود مي‌گويد: احاديث بهز بن حکيم از جمله احاديث صحيح مي باشد.

باتوجه مطالب فوق به خوبي مي‌تواند بدست که سند اين روايت کاملاً صحيح مي باشد و علماي اهل سنت به صحت سند آن اعتراف دارند.

ب) نقل روايت فوق در کتب شيعيان:

با مراجعه به كتب شعيان به خوبي در مي‌يابيم كه علماي شيعه اين روايت را که بيانگر يکي از فضائل بي شمار حضرت علي(عليه السلام ) مي باشد آن قدر واضح و روشن تلقي مي‌کنند که در بسيار موارد ذکر سند آن خود داري کرده اند؛ اما با اين حال آن را در کتب مختلف از علما مي‌توان يافت از جمله در پاورقي كتاب خصال شيخ صدوق چنين آمده است:

زاد في نسخة من المخطوطة «فقال رسول الله صلى الله عليه وآله في حقي : لضربة على يوم الخندق أفضل من أعمال الثقلين» : وقال عليه السلام «برز الاسلام كله إلى الكفر كله».

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الخصال، ص 580، تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سال چاپ 1403 - 1362

در نسخي خطي آمده است كه امير المومنين (عليه السلام) فرمود: رسول خدا (صلي الله عليه و آله وسلم ) در حق من فرموده است كه ضربت علي (عليه السلام) در روز خندق افضل و بر تر از اعمال ثقلين مي‌‌‌باشد و همچنين حضرت فرمود: دراين روز تمام اسلام در مقابل تمام كفر قرار گرفت.

سيد ابن طاووس يكي ديگر از علماي بزرگ شيعه اين روايت را در كتابش اين گونه مي‌آورد:‌

ومن كتاب صدر الأئمة عندهم موفق بن أحمد المكي أخطب خوارزم بإسناده أن النبي ( صلي الله عليه وآله ) قال : لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة

ابن طاووس الحلي، ابي القاسم علي بن موسي (متوفاي664هـ)، الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف، ص،60چاپخانه: الخيام ـ قم، چاپ: الأولى1399.

از کتب اوليه که در نزد بزرگان صدر اسلام وجود داشته و سندش نيز موافق با سندي بن احمد المکي و اخطب خوارزم مي باشد: پيامبر (صلی الله علیه وآله) فرمود: مبارزه و جنگ کردن علي بن ابي طالب (عليه السلام) با عمرو بن عبدود افضل و برتر از اعمال تمام امت من؛ تار روز قيامت مي باشد.

در جاي ديگر نيز مي گويد قبلا اين روايت را از منابع اهل سنت ذكر كرده ام:

قد تقدمت الأخبار من صحاح الأربعة المذاهب بأوصاف علي بن أبي طالب عليه السلام ، وأقروا بالعجز عن حصر ما جمع له من المناقب ، ومما بلغ إليه الخطيب صاحب تاريخ بغداد وهو من أعيان المخالفين لأهل البيت عليهم السلام روايته في التاريخ المشار إليه ما هذا لفظه : عن لؤلؤ بن عبد الله القيصري يرفعه عن النبي صلي الله عليه وآله أنه قال: لمبارزة علي بن أبي طالب عليه السلام لعمرو ابن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة .

ابن طاووس الحلي، ابي القاسم علي بن موسي (متوفاي664هـ)، الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف، ص 514چاپخانه: الخيام ـ قم، چاپ: الأولى1399.

در صحاح مذاهب چهار گانه اهل سنت، روايات فراواني در مورد مناقب و فضائل حضرت علي (عليه السلام) گذشت و آنها اقرار نموده اند كه از شمارش و جمع آوري مناقب آن حضرت عاجز هستند. خطيب بغدادي كه از بزرگان مخالفين اهل بيت (عليهم اسلام) مي باشد در تاريخش روايت را با اين لفظ مي آورد : لؤلؤ بن عبدالله قيصري به صورت مرفوع از رسول خدا (صلي الله عليه و آله سلم) نقل مي‌كند : حضرت موقعي كه امير المومينن (عليه السلام) با عمرو بن عبدود در روز خندق به مبارزه بر خواست فرمود: اين مبارزه افضل و برتر از اعمال امتم تا روز قيامت مي‌باشد.

علامه حلي از بزرگان شيعه در کتاب منهاج الکرامه، اين روايت چنين مي آورد:

وعن حكيم ، عن أبيه ، عن جده ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من عمل أمتي إلى يوم القيامة .

الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاي726 هـ)، منهاج الكرامة في معرفة الإمامة، ص ، 91تحقيق: عبد الرحيم مبارك ، ناشر: مؤسسة عاشوراء للتحقيقات والبحوث الإسلامية - مشهد : تاسوعا ، 1379 .

حکيم از پدرش و ايشان از جدش نقل مي کند که رسول خدا (صلي الله عليه و آله ) فرمود: مبارزه و جنگ کردن علي بن ابي طالب (عليه السلام) با عمرو بن عبدود افضل و برتر از اعمال تمام امت من؛ تا روز قيامت مي باشد.

آيت الله نمازي شاهردوي يكي ديگر از علماي شيعه در اين باره مي‌نويسد:

الروايات النبوية من طرق العامة والخاصة في أن ضربة علي (عليه السلام) يوم الخندق ، وقتله عمرو بن عبد ود أفضل من أعمال أمته إلى يوم القيامة.

النمازي الشاهرودي، الشيخ علي (متوفاي1405هـ)،‌مستدرك سفينة البحار، ج 7 ص 439 تحقيق: تحقيق وتصحيح: الشيخ حسن بن علي النمازي،‌ ناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، چاپ: 1418.

روايات نبوي از طريق شيعه و سني بدست ما رسيده است، در مورد اينكه ضربت حضرت علي (عليه السلام) در روز خندق و قتل عمرو عبدود به دست ايشان در اين روز افضل از اعمال امت پيامبر (صلي الله عليه و آله وسلم) تا روز قيامت مي‌‌باشد.

عدم نياز فضليت به سند

با توجه به مطالب بيان شده ثابت نموديم که سند اين روايت صحيح است و در کتابهاي شيعه و سني نقل شده است. اما از طرفي حتي بر فرض عدم صحت سند؛ از آنجايي که اين روايت در باب فضائل مي‌باشد، طبق فرموده علماي شيعه و سني رواياتي كه و در باب فضائل باشد، نياز به بررسي سندي ندارد.

نظر علماي اهل تسنن :

مقدسى در مورد روايت كه در باب فضليت باشد چنين مى‌گويد :

فَصْلٌ فِي الْعَمَلِ بِالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ وَرِوَايَتِهِ وَالتَّسَاهُلِ فِي أَحَادِيثِ الْفَضَائِلِ ِ دُونَ مَا تَثْبُتُ بِهِ الْأَحْكَامُ وَالْحَلَالِ وَالْحَرَامِ وَالْحَاجَةِ إلَى السُّنَّةِ وَكَوْنِهَا) وَلِأَجْلِ الْآثَارِ الْمَذْكُورَةِ فِي الْفَصْلِ قَبْلَ هَذَا يَنْبَغِي الْإِشَارَةُ إلَى ذِكْرِ الْعَمَلِ بِالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ، وَاَلَّذِي قَطَعَ بِهِ غَيْرُ وَاحِدٍ مِمَّنْ صَنَّفَ فِي عُلُومِ الْحَدِيثِ حِكَايَةً عَنْ الْعُلَمَاءِ أَنَّهُ يُعْمَلُ بِالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ فِيمَا لَيْسَ فِيهِ تَحْلِيلٌ وَلَا تَحْرِيمٌ كَالْفَضَائِلِ، وَعَنْ الْإِمَامِ أَحْمَدَ مَا يُوَافِقُ هَذَا.

المقدسي، الإمام أبي عبد الله محمد بن مفلح (متوفاي 763هـ) ،الآداب الشرعية والمنح المرعية ج 2 ، ص 285، تحقيق : شعيب الأرنؤوط / عمر القيام، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة الثانية 1417هـ - 1996م

... قبل از بيان آثارى كه در اين فصل ذكر شده سزاوار است كه به مسأله عمل به حديث ضعيف اشاره شود. آنچه را كه علماى علوم حديث قطع دارند اين است كه به حديث ضعيفى كه در مورد حلال و حرام نباشد بر طبق آن عمل مى‌شود؛ مانند رواياتى كه در باب فضائل است. و از امام احمد موافق اين نظر نقل شده است.

علاء الدين مرداوى حنبلى نيز همين مطلب را در كتابش آورده است.

المرداوي المقدسي الحنبلي، علاء الدين أبو الحسن علي بن سليمان بن احمد بن محمد (متوفاي885 هـ)، التحبير شرح التحرير في أصول الفقه ، ج 4، ص 1944، تحقيق : د. عبد الرحمن الجبرين، د. عوض القرني، د. أحمد السراح ، ناشر : مكتبة الرشد - السعودية / الرياض ، الطبعة : الأولى ، 1421هـ ـ 2000م

نووى نيز يكي ديگر از علماي اهل سنت در اين باره مى‌گويد :

أَهْلَ الْعِلْمِ مُتَّفِقُونَ عَلَى الْعَمَلِ بِالضَّعِيفِ فِي غَيْرِ الْأَحْكَامِ وَأُصُولِ الْعَقَائِدِ

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (متوفاي676 هـ)، المجموع، ج 5 ، ص 62، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، التكملة الثانية.

علماء در عمل به خبر ضعيفى كه در باره احكام و اصول عقائد نباشد؛ اتفاق دارند.

نتيجه :

وقتي به روايات شيعه و سني در باب فضائل امير المومين (عليه السلام) مراجعه مي‌كنيم به خوبي در مي‌يابم كه فضائل بي شمار امير المؤمنين (عليه السلام) به قدري مي‌باشد كه قابل شمارش نيست و يكي از فضائل بي شمار آن حضرت كه در روايات صحيح شيعه و سني آمده اين است كه يك ضربت حضرت در روز خندق با اعمال تمام مخلوقين خداوند، تا روز قيامت برابري مي‌كند.

 
 
 
منبع : سنت نت

 

پیشنهادهای ما برای بازدید

نظرات

نام
ایمیل (منتشر نمی‌شود) (لازم)
وبسایت
:) :( ;) :D ;)) :X :? :P :* =(( :O @};- :B /:) :S
نظر خصوصی
مشخصات شما ذخیره شود ؟ [حذف مشخصات] [شکلک ها]
کد امنیتیرفرش کد امنیتی
بالا